الحلقة مدبلجة







الحلقة مترجمة 

جزء 1 



جزء 2 



#جودا_اكبر_3_مدبلج

مسلسل جودا اكبر 3 مترجم مدبلج الحلقة 1

ملخص حلقة 1

يمسك بيد جودا وينظر اليها وتخجل فيعانقها جلال وتندهش جودا بالبدايه ولكنها تغلق عينيها وتحس بدقات قلب جلال وتعانقه هي ايضا ويشعر جلال بيدي جودا فيرتاح قلبه ثم ينظران لبعضهما بحب وشوق ويقتربان من بعضهما ويغلقان عينيهما ويسندان راسيهما معها ويلمس جلال خد جودا فتخجل جودا ... ووقتها دخلت رقيه وصعقت لرؤيه جلال وجودا بهذا القرب والانسجام فانسحبت غاضبه و وتدمع عيناه وتغادر
وتفكر رقيه بان جودا اصبحت اقرب لجلال وتفقد وعيها وتوقع فازه كبيره ويسمع جلال صوت الضجه فيخرج مسرعا ويجد رقيه بالارض فيفزع وياخذها الي غرفتها ويطلب احضار الطبيب
جلال مهتم ويسأل كيف يحدث هذا فترد جودا قد تكون مرهقه ويرش جلال رقيه بالماء فتفيق ويحضر الطبيب وتقول رقيه لاداعي فانها بخير ولكن الطبيب يفحصها ويقول ان كل شيئ بخير ولكنها ضعيفه ويعطيها مشروب مقوي ويقول انها لاتأكل جيدا فترد انها لاتشتهي الاكل فيقول جلال انها تأكل القليل فيقول الطبيب انه سيتفحصها بالغد ثانيا وتطمئن جودا عليها ولكن رقيه ترد بسخافه وتنهض لتذهب الي غرفتها ولكن تسقط فيلحقها جلال ويوصلها الي غر فتها وجودا باقيه مندهشه ومستاءه
شاهيناز في غرفه مهام تبحث عن شيئا ما وتدخل مهام وتسأله من انت؟ فتقول انا اتيت مع جودا فتقول مهام انتي خادمه جودا وعم تبحثي فتقول لبحث عن تمثال الاله فتقول لها انها غرفتي وليست غرفه جودا فترد شاهيناز ان الغرف كلها متشابهه فتقول لها الاتعرفين مع من تتحدثين انني الوزيره الاولي وستعاقبيني وتدخل جافيدا وتسألها ماذا تفعلي هنا ؟ فتسألها مهام وهل تعرفيها؟فترد جافيدا بانها اتت مع جودا فتقول مهام ان جودا احضرت معها جاسوسه فتهمس لها جافيده بانها مجنونه فتطلب منها ان تاخذها من امامها وتغادر شاهيناز مع جافيدا ومهام تقول ان المجانين اصبحوا قدري
جلال يوصل رقيه لغرفتها ويأمر الخدم ان يهتموا باكلها وان يكون ن مفيدا وتقول رقيه انها ليست مريضه لهذه الدرجه ويقول لها جلال انها يجب ان تهتم بنفسها اكثر فتسأله هل هذا امر فيقول لا ولكنه رجاء وسيتحول لامر ويأمر ان يبلغوه الخدم عن اكل رقيه ويقبلها علي جبينها ويغادر ويؤكد عليها ان تأكل جيدا فتبتسم
مهام تذهب الي مكان سري وتقول في كل مره اتي اليك يكون عندي امل وانت تحبطيني لكن بيكفي لقد نفذ صبري ولاتني ان ساصبر اكثر وعليكي ان تواجهيني تتحملي لان وجهي الشرير حتي الشيطان يخاف منه وتضربه وتعذبه وتقول له في المره القادمه ساحصل علي الاجابه
جودا تصلي عند شجره الريحان ويأتي رحيم وتسأله مماذا تظن فيقول ان جلال لم يخطأ فكل مافعله كان كما تفعلي فتسأله ماذا فيقول ان جلال عندما كنت غائبه كان يروي الشجره ويصلي هنا ولهذا هي مورقه فتقول لااصدق جلال كان يفعل هذا فيقول انه عنيد ولكنه يفعل ماتفعليه بالضبط فتبتسم ويطلب منها رحيم الحلو فتقول له ان ياخذ البركه اولا ثم تعطيه الحلو ويقول لها الان ستذهبين لجلال لتعطيه الحلو ولكن لا تقولي له انني قلت انه عنيد ويغادر وجودا تنظر للشجره وتبتسم بخجل
*جودا تذهب لجلالو تتذكر كلمات رحيم وان جلال كان يهتم بنشجره الريحا ن وتبتسم وتأتي احد الخادمات فيطلب منها جلال ان تحضر صوره جودا من غرفتها الي غرفته ويفكر بانه لايريد ان تغيب جودا عن نظره ولو دقيقه ليلا اونهار وتفكر جودا بان جلال لم يصرح لها باي شيئ ولم يخبرها بحبه لها وهي تسمع فقط من الاخرين مايفعله في غيابي فاحتار ااغضب ام اسعد ويفكر جلال انه يتمني ان يصرح لجودا بحبه ولكن لا يستطيع لذا ساكلم صورتك
هوشيار يقول لرقيه ان تستكفي من الشيشه لانها اصيبت باغماء فتقول له انها بخير فيقول لها ان صورته مع جلال ستعوضها عن غياب جلال فتغضب منه وتوبخ فيقول انه يقصد ان الصوره ستقرب منهما فتقول له الا ينسي ابدا قدرها وان جلال يمل بسرعه من الاشياء وانه سيمل من جودا كغيرها وسيعود اليها كعادته وتطلب منه ان يستدعي الخدم وتقول لاتظني ياجودا انك ستفوزين فالحريم تحت سيطرتي وحتي جلال
جودا تذهب لجلال فينظر اليها بحب ويعيد تنظيم شعرها حول وجهها فترتبك جودا وتنظر اليه وتقدم له الطعام المبارك وهو يطعمها منه اولا وتحضر الخادمه صوره جودا وتراها جود وتبتسم وتقول انها جميله فيقول جلال اسف لقد اخذتها من غرفتك فهي كانت تواسيني في وحدتي وقد اعتدت عليها فتقول له جودا ولكنني عدت الان
رقيه تراهم معا فتغضب وتقول لجلال هل ادخل فيقول لها الست متعبه مالذي اتي بك فتقول انا بخير لقد احضرت لك شيئا وتامر بان يحضروا الصوره فتستأذن جودا فيقول لها انتظري لتري مااحضرته رقيه اولا وتريهم رقيه الصوره فيقول جلال انها جميله فتقول رقيه بما انها اعجبتك اذا سنعلقها في غرفتك فيتسأل جلال اين فتقول اريد ان يعرف الكل مدي قوه علاقتنا فلتعلقها عي هذا الحائط حيث يراها الكل ويسأل جلال جودا اين رتيد ان يضع صورتها فترد جودا اي مكان بالنسبه لي يكفي ان صورتي حظيت بشرف ان تكون معك في غرفتك وتقول رقيه اليس غريبا ان تعلق صوره زوجه بالاعلي والاخري بالاسفل وكأنك ترتب زوجاتك حسب مكانتهم وتنصرف جودا ورقيه ويبقي جلال يفكر في ان رقيه تريد ان تخبر الكل ان علاقتهما اقوي بينما جودا لاتريد ان يعرف احد بمدي حبي لها وقربها مني واني اراها دائما امامي
موتي تسأل جودا اين كانت فتقول ذهبن لاعطي جلال طعاما فتقول لها انها طريقه لطيفه لتظلي الي جواره فتقول لها جودا ان تتوقف فتقول لها بما انك بدأت تهتمي به فلن اتكلم وتقاطعهم جافيدا وترحب بجودا وتعرف جافيدا ان جودا ليست غاضبه من مهام وتطلب منها جافيدا ان تساعدها لتعيد علاقه مهام بجلال وتنصرف وجودا لاتفهم عما تتكلم جافيدا فتخبرها موتي بكل شيء وان مهام هي من تأمرت واخبرت جلال انها تخونه مع راجبوتي ولم تذكر انه سوجمال رغم معرفتها بكل شيئ لهذا جلال سحب سلطاتها وقاطعها فتنصدم جودا وتقول انها لم تعلم باي من هذ فتقول موتي ان جلال لم يريد ان تتأذي
سليمه تخبر جودا ان مهام خافت من تزايد ثقه جلال بجودا وانها قد تفقد مكانتها فاستخدمت سوجمال لتتطيح بها من حياه جلال ورغم غضب جلال منها ومعاقبتها الا انه جزين جدا ويأتي رحيم وتكلمه سليمه وتتأثر جودا بتواصلهما معا وتفكر بجلال
جودا تذهب لحجرتها وتتقابل مه مهام وتناقشها بانها اذت جلال والمته كثير بما فعلت فتقول لها مهام بكل وقاحه ان لاتتدخل فيما لايعنيها ولاتقارن نفسها بها فهي مجرد راجبوتيه اما هي فهي الوزيره العليا لمملكه المغول
مهام لايعجبها كلام جودا عن انها خانت ابنها وهي امه المحبه وتقول لها الاتتخطي حدودها لانها مازالت الوزيره العليا وهي راجبوتيه وانه ان كان جلال وقع تحت تأثيرها فهي لا وانه في احد الايام قالت لها احدي الخدم انها ستركع امام ملكد هنديه ولكن هذا اليوم لن يأتي ولها فعلت ماسبق وانا لااخجل منه ولن ادع المملكه وجلال يركعون لهنديه وحتي عندما عرفت انه سوجمال ملأت اذان جلال ضدك وكرهك وطردك من هو وحظك الجيد هو من جعل الحقيقه تظهر وقد يكون حظي تغير لكنني لن احبك يوما وانا لااخجل مما فعلت فعندما يحدق الخطر باولاد الحيوانات فانها تهاجم لقد انتزعت جلال مني واعرف انك ستذهبين اليه الان وتشتكين اذهبي فانا لايهمني ولست اخجل من شيء فلن يعد عندي مااخسره فتقول لها جودا بالفعل ليس عندك ماتخسريه لانك خسرت كل شيء عندما نزع منك جلال لقب الام انا لست غاضبه منك بل اشفق عليكي وتنصرف جودا ومهام تحدث نفسها بانها كالنمره وانتي انتزعتي مني ابني وسوف انتقم وتتذكر عندما سحب جلال منها سلطاتها وكلمات جودا وتتميز غيظا
اتكا يخبر جلال بانه قد وصل العديد من خطابات التهنئه قد وصلت اليه ويذكر ان من بينها خطاب لسوجمال فيقول جلال انه يود ان يسمعه وبعدها يطلب من اتكا ان يرسل خطاب يرد به لسوجمال ويصفه بانه محارب شجاع
جودا تطلب من موتي ان تزيل الستائر وينكسر طرف اسزره جودا وتجده موتي وتقول لها انها يجب ان تأخذهللصايغ ليصلحه فترفض جودا ان تخلعها لانها اسوره زواجها من جلال اهداها لها بعرسهما فتمازحها موتي ان كل هذا الحب لهديه جلال فتقول لها جودا ان عليها ان تحضر الصايغ الي هنا ليصلحها وتقول موتي انه قد مرت سنه وهذه الاسوره مازالت جديده فتقول جودا غريبه مرت سنه وتتذكر عندما البسها جلال الاسوره
اتكا يخبر جلال ان براتاب ارسل خطاب فيطلب منه جلال ان يسمعه ماكتب فيقول اتكا"لم استطع ان امنع نفسي بعد عرفت انك الغيت ضريبه الحج ولا اعرف ان كنت تغيرت حقا ام انها حيله ودعني اقول لك لن تصبح صديقنا او تنتهي مشاكلنا فقط بالغاء ضريبه فسنبقي دائما اعداء ويعلق جلال بانه يحب شخصيه براتاب
ةيخبر اتكا جلال ان برامال ارسله له هدايا بمناسبه مرور سنه علي لقائهما فيقول جلال غريبه مرت سنه علي اول لقاء لنا ويتذكر اول مره رأي فيها جودا بامير
جود ا تصلي لللاه وتقو ل انه قد مرت سته وهي لم تحس وتخرج من غرفتها وجلال يذهب ايضا
جودا عند المزار وستربط خيط الاماني في الحاجز وتري جلال علي الطرفالاخر يربط خيط امانيه هو الاخر فتخجل جودا وتغمض عينيها وتدعو وجلال يراقبها ويدور ليكون بجانبها علي الطرف الاخر وتتذكر جودا عندما برطا خيط امانيهما سابقا وتفتح عينيها ولاتجد جلال وتجده يكلمها من خلفها فتلتفت اليه وتسأله ماذا تمنيت فيقول انه سألها سابقا وهي قالت انه لو افصح عن امنيته فلن تتحقق فتقول ان بالماضي الوضع اختلف فيقول لن اقول فتقول له حسنا لاتقل فيقول لها استجبرينني علي ان اقول انا زوجك فتقول ماذا تعتقد سأستعطفك لتقول فيقول لها انا احب ان امازحك فتقول له جودا هذا لايليق فيقول انت تقولي اني شرير فتقول لم اقصد هذا فلا تغضب فيقول لم اغضب فقط احب ان امازحك فتقول ثانيه فيقول انها عادتي فتبتسم جودا فيمد جلال يده لها ويقول هيا بنا فتضع جودا يدها بيه ويسيران معا
في المكان السري مهام تسأل هل تكلم وتطلب الكرباج وتضرب سجينها بغضب وقسوه ثم تقول اسفه فانا غاضبه من شيء ما وتقول هي اخبر ني عن السر بسرعه ولاتغضبيني لاني لااتحكم بغضبي وقد اقتل وقتها ولكن لاتخافي فلن اعطيك موت سهلا وتضرب مره اخري وتطلب من الخادم ان يحضر الطبيب ليداوي السجين ليكون افضل عندما تأتي مره اخري
اخبار الذكر ي السنويه الاولي تملأ القصر ويبدأ الاستعداد للاحتفال وتشرف حميده بنفسها علي كل شيئ
رحيم يأتي لجلال وجودا بعروسه وامير ويقول ان العروسه تشبه جودا والامير يشبه جلال فيقول جلال ان العروسه جميله وتقول جودا ان الامير وسيم ويقول رحيم انهما جميلان معا وتأتي شاهيناز وتطلب من رحيم ان يعيد لها العابها ويجريان وراء بعضهما
جلال يقول لجودا لقد مدحت العروسه ولكنك لم تمدحي الامير فتقول جودا فهمت انت تريد ان تسمع مديحك مني تريد ان تسمع انك وسيم فيقول هههههلم تريد ان تقولي فقلتي فتقول له متي قلت فيقول اذا فانت لاترينني وسيم فتقول لا لم اقصد فانت وسيم اقصد ...وتخجل جودا ويبتسم جلال وتفهم جودا انه يمازحها فتنظلر اليها باستياء فيقول لها احب تعبير وجهك عندما تكونين كقطه بريه توشك علي الهجوم فتقول له جودا انا عندي عمل وتنصرف ويتابعها جلال وهو يبتسم
شاهيناز تجري وراء رحيم وتطلب منه ان يعيد العابها وتلحق به عند حرف السطح وتنتزعهم منه ويسقط رحيم من السطح ويتعلق بالحافه ويصرخ النجده وتسرع اليه جودا عندما تراه وكذلك جلال وسليمه ورقيه ويفلت رحيم ولكن جلال يقفز وينقذه بالوقت المناسب ويرتاح الكل وينظرون لشاهيناز بغضب ولكنها مشغوله بالعابها ولاتهتم باي شيئ اخر



قصة مسلسل جودا اكبر الجزء الثالث


تدور احداث المسلسل حول قصة حب بين مسلم امبراطور المغول "اكبر" والهندوس راجبوت الأميرة "جودها"
جودها اكبر هو ملحمه دراميه عن قصه حدثت فى القرن السادس عشر من الزواج السياسى للامبراطور المغولى "جلال الدين محمد اكبر" او "اكبر" والاميره جودا باى اميره راجبوت ،المسلسل يركز على كيفيه تحول الزواج السياسى الى قصه حب تغير مصير الهند ،ايضا المسلسل يصور الحروب فى هذا الوقت والعلاقات بين المغول وراجبوت وكيفيه سير الاعمال فى الممالك والمحاكم و تاثيرها على قصه الحب.
الامبراطور جلال الدين محمد ورث العرش عن والداه وحكم الامبراطوريه المغوليه فى سن 13 بعد وفاه والده وتربى مثل قاتل تقريبا على يد "بيرم خان" القائد الاعلى لوالده ذو الشخصيه الخشنه والقاسيه وبلاقلب او رحمه والافتخار بنفسه فى كل شىء ،الشىء الوحيد الذى سبب توسيع الالمبراطوريه المغوليه هو العيش على حساب الاخرين على حساب العواطف على حساب الحب الذى لم يكن جلال على درايه به .
الاميره جودا ابنه "رجا باريمال" الملك الراجبوت والذى يحكم عامر "وهى واحده من اكثر الممالك ثراء" ،الملكه رقيقه تقدر العواطف حريصه حتى على حياه الطيور والنحل فى مملكتها .
جودا تزوجت من جلال رغما عنها وكانت تكرهه فى البدايه ولكن جلال تزوجها من اجل توسيع امبراطوريته فى راجبوتانا "ارض الراجبوت الباسله" ،وقعا فى الحب وكتبا للتاريخ قصه حب رااائعه لم يسبق لها مثيل