تحكى قصة فيلم مرة اخرى حول موضوع العلاقات بين السوريا ولبنان، من مرحلة عندما كان موجود الجيش العسكري السوري في لبنان، وإلى ما بعد خروج الجيش السوري منها، حيث ان قامت قصة حب بين سيدة لبنانية ذهبت إلى دمشق لتعمل مديرة بنك، وكان شاب سوري يعمل مديراً لقسم الاتصالات فى هذا البنك. وكانت العلاقة بينهم فى البداية غير قوية، لكنها سرعان ما تتحول إلى قصة غرام بينهم، على الرغم من أن التوتر بينهما ما زال موجود بينهم مع الوقوع في الحب، إذ إن الشخصيتين لا تزالان تعيشان في الماضي.